Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

 Réda Almoussaoui

Réda Almoussaoui

حب .. نبيذ و صلاة للشاعر المغربي رضا الموسوي


توهُّجٌ .. ذاك الأحمر

Publié par Réda Almoussaoui sur 7 Mai 2017, 10:09am

Catégories : #شعر

توهُّجٌ .. ذاك الأحمر

 

توهُّجٌ .. ذاك الأحمر
************
الأحمر 
لون السجادِ المفروش 
على أبواب فردوس العشاق 
من قال 
أن الحورَ 
أجمل من سيدة الألوان
تِلك التي تمنح الألوان
حق أن تكون
ألوانا
يتبعثر قوسُ قزح
تحت أهدابها 
يركع كل لون على حدة 
تمُرُّ رياح الأبيض 
تجمع أشتاتي في شفاهها 
أتدلى على جيدها
قناديلَ ضوء 
ماساتِ عشق 
تنير السبيل 
أمام الوالهين 
في مقام الرجاء 

بعضُ الأحمر 
توهج قمر 
في عيون المحبين 
والبعض الآخر 
لهيب قلبي 
الأحمر 
موقد بركان 
يُدفئ 
ليالي الانتظار الطويلة 
على سِكة 
أهل الإيمان واليقين 

الأحمر 
لغة الأرحام المشفرة 
في ذبيب الأرض 
حين تصاب الغابات 
بذبول يخضورها
في وجنات الأوراق 
المتحفزة 
لعناق قطرات الندى 
المثقلة في أهداب الريح 

ألا تعلمين 
يا سيدة الألوان
أن الأحمر 
كل الأحمر 
المدبوغ رغبة 
في مهج الصبايا 
العاشقات 
بعضٌ 
من بعضٍ
من قطراتِ دمي 
ساحَتْ 
ونبضي يلاحِقُ نبضي
لعلَّ مساحات الزمن 
تتقلص 
يختفي من القواميس 
شيء اسمه الغياب 

والله 
هو ذاك سيدتي 
كَمْ قلبا 
كَمْ نبضا 
كَمْ بحر دم 
يلزم هذه الساحرة 
الجنية 
الإلهة 
الشيطانة 
تلك التي طرزت 
سِرَّ عشقها المكنون 
في روحي 
يوم أُذن للعشق 
أنْ كنْ 
فكنتُ 
أنا العاشق 
وكانت هي 
أنثى الكون 

تلك التي 
بثت أسماءها الحسنى 
في بدايات صحيح العشاق 
كَمْ قلبا يلزمها 
كي يوفيها حقها في الحب
كَمْ شاعرا
كَمْ لغة 
كَمْ قبيلة عشاق 
تلزمها 
كي تقيم عرس الأحمر 
في قصيدتها الحمراء

والله 
أنا ما كتبتها قصيدة 
لكن الأحمر كتبني 
حين فارَ دمي 
من شريان الموت 
ساحَ مِن خدودي 
يجمع شتات الحروف 
التائهة في مقامات الهيام 
فكانت قصيدتها 
حمراء 
فاقع لونها 
تسُر العاشقين 
بلون عيون بناتي 
اللواتي لم تولدن بعد 
في رحم سيدة العالمين .. 

**** رضا الموسوي****

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article

Archives

Nous sommes sociaux !

Articles récents